الإغراق التجاري في النظام السعودي

  • بواسطة
الإغراق التجاري في النظام السعودي
0
(0)

ما المقصود بالإغراق التجاري في النظام السعودي؟

 

 

إن اقتصاد الدول لا يتكون من ألية عمل موحدة ، فهناك دول تعتمد على التجارة في اقتصادها الوطني، وهناك دول:الإغراق التجاري في النظام السعودي

تعتمد على الزراعة، ومنها ما يعتمد على الصناعة في رفع كفاءة اقتصاده الوطني، ولكن إذا ما نظرت في تلك الألية

التراكبية تجد هناك ترابط وثيق بين الزراعة والصناعة والتجارة ، فلا يمكن أن تتحقق الصناعة دون الاعتماد على

المواد الأولية التي مصدرها الزراعة ، والتجارة لا تتم إلا من خلال الاعتماد على التصنيع وترحيل المواد

الأولية، هي شبكة معقدة من التبادلات التي تتم ، فكل دولة لها خاصية معينة تتمتع بها فقد يكون بلد

زراعي مصدر للمواد الأولية، وقد يكون بلد صناعي يورد الصناعات التي ينتجها، لذلك اليوم سنبحث في موضوع غريب

من نوعه كمصطلح لا يتم تداوله وهو عن الإغراق التجاري في النظام السعودي سنتعرف ما المقصود به وكيف

يتم العمل به في المملكة العربية السعودية.

 

أولاً: مفهوم الإغراق التجاري :الإغراق التجاري في النظام السعودي

إن الإغراق التجاري هو حالة من الاختلاف في تسعير منتج ما، ويتم ذلك من خلال بيع ذلك المنتج في سوق البلد

المستقطب للمنتج بمبلغ يقل عن سعر بيعه في سوق البلد المنتج له.

لذلك لتوضيح أكثر في مفهوم الاغراق ينبغي الاعتماد على دراسة التمايز بين الأسعار في سوق الدولتين المنتجة

والمستقطبة، قد يبدو الأمر سهلاً للوهلة الأولى ولكن عند التعمق فيه تجده يتطلب الاستعانة بإجراءات طويلة من الدراسة

والبحث والتحليلات الصعبة لمعرفة السعر المناسب في سوق البلد المصدر، وهو ما يعرف بالقيمة الحقيقة أو العادية، ومعرفة

السعر المناسب في سوق البلد المستورد وهو ما يعرف بسعر التصدير، وتحديد ألية معينة تحقق الموازنة المناسبة بين السعرين.

 

 

ثانياً: كيف يتم حساب الإغراق التجاري في النظام السعودي

إن الإغراق لا يوجد إلا  إذا كان هناك تفاوت بين سعر تصدير المنتج وقيمته الحقيقة، ويكون الاختلاف بين السعر

الحقيقي والسعر الذي صُدر به هو أساس الإغراق،  وتتم بيان القيمة الحقيقة للمنتج بيسر بمجرد معرفة سعره

في مجرى التجارة العادي عندما يتم توريده في أسواق المناطق  الذي صدره لاستهلاكه ، ولكن قد يصعب الأمر

أحياناً في  معرفة القيمة الحقيقة بسهولة ، أو يمكن الاستعانة بحسابات القيمة الحقيقة المركبة، والتي تقدر

على أساس تكلفة الإنتاج مضافاً إليها تكلفة البيع والتسويق، والتكلفة العمومية والمصاريف الإدارية

والأرباح، وعناصر وتفاصيل أخرى تتعلق بتكييف عناصر الحسابات، أما سعر التصدير فيمكن تبيانه من سعر الصفقة

التي يبيع بها المصدر الأجنبي للمستورد، ولكن كما هو موضح مع القيمة الحقيقة، فإن تقدير هذه الصفقة

قد لا يكون متوافقاً مع  ألية المقارنة على سبيل المثال: عندما تكون صفقة التصدير قد تمت مقايضة، أو أن هناك

علاقة أو تدبير تعويضي بين المستورد والمصدر الأجنبي أو بمعرفة طرف ثالث، لذلك يتم اللجوء في هذه الحالة

إلى سعر التصدير المركب، والذي يتم تحديده  بالاعتماد على السعر الذي تكون عنده تمت إعادة بيع أول منتجات

مستوردة لمشتر مستقل، وإذا لم يكن قد تم إعادة بيعها لمشتر مستقل، أو لم يتم إعادة بيعها كواردات، فإنه

يمكن اتخاذ أي ألية معينة يمكن بواسطتها حساب سعر التصدير.

 

 

 

ثالثاً: نظام مكافحة الإغراق التجاري في السعودية

لتحقق وجود الاغراق التجاري هناك شروط لا بد من توافرها لاستخدام نظام مكافحة الإغراق وهي كالتالي:

  • أن نستنتج من عملية المقاصة بين السعرين من وجود إغراق من ذلك المنتج.
  • أن توضح التحقيقات الجارية وقوع ضرر مادي في الصناعة المحلية التي تورد منتجاً مطابق لذلك المنتج المغرق.
  • أن يكونِ حلول ذلك الضرر بسبب وجود ذلك الإغراق، أي أن لا يكون الضرر قد حصل بسبب عوامل ، وإذا ما تواجدت تلك الشروط تفترض رسم لا يتجاوز هامش الإغراق عند عبور المنتج من المنافذ الجمركية للبلد المستورد، وتسمى هذه الرسوم برسوم مكافحة الإغراق.

 

 

رابعاً: الضرر المبرر لاتخاذ إجراء لمكافحة الإغراق

إذا أحدثت السلع المستقطبة المغرقة آثاراً سلبية على الصناعة الوطنية، محدثة ضرر مادي أو بمجرد الخوف

من وقوع مثل هذا الضرر، أو خسارة ربح مادي من وجود تلك الصناعة، فإن كل تلك الأسباب تعتبر سبباً

كافياً لاستخدام إجراء لمكافحة تلك الواردات المغرقة، ولكن يشترط هنا أن يكون تحديد الضرر  قد تم

بالاستناد على أدلة واقعية وأن يكون ذلك مبني على الاختبار والبحث الدقيق لكمية الواردات المغرقة

وفعالية انتشارها على الأسعار، والأثر الناتج من تلك الواردات على المنتجات الوطنية المماثلة،  أما في

حال الخوف من وقوع الضرر المادي فيتوجب أن يتم التأكد منه على أساس البحث الدقيق والمفصل

لمعدل الفارق في الواردات المغرقة، والنتائج  المحتملة على أسعار الواردات المغرقة.

 

الخاتمة:

إلى هنا نكون قد تناولنا مفهوم الاغراق وما نتائجه السلبية وكيف تتحقق اركان الاغراق التجاري وكيف يعمل على

مواجهته، بشكل يسهل على القارئ توضيح مفهوم الاغراق ، فإذا كنت ترغب بطرح أي فكرة أو سؤال تركنا لك

مساحة واسعة في أسفل المقال لترك استفسارك وسيتم الرد والترحيب بك من قبل فريق مكتب المحامي محمد الدوسري في جدة  للمحاماة

والاستشارات القانونية، أملين أن نكون قد أصبنا بما تم سرد من معلومات قيمة تغني ذهن القارئ، والله ولي التوفيق.

 

 

 

 

هل كان الموضوع مفيداً

شاركنا رأيك بالتقييم

0 / 5. عدد التقييمات 0

لا يوجد اي تقييم ..كُن انت الاول

هل وجدت مقالنا مفيداً

تابعنا عبر منصاتنا على السوشال ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.